الخلفية

منذ تأسيس كوميتي فور جستس وتحديد رؤيتها ورسالتها وأهدافها الاستراتيجية، حيث حماية حقوق الضحايا على مدى زمني طويل، ومساندة الضحايا على مدى زمني قصير، ومساعدة المؤسسات العاملة في الدفاع عن حقوق الإنسان وتمكينها من العمل بشكل آمن. من خلال العمل على تقديم معلومات وبيانات موثقة ودقيقة وذات مصداقية، يمكن الاعتماد عليها في التوعية بالانتهاكات، والتعريف بالضحايا، وأنشطة الدعوة والمناصرة، وصولاً إلى تحقيق العدالة للضحايا، وتعويضهم، ومناهضة الإفلات من العقاب.

ولتحقيق ذلك؛ ركزت الجهود على رصد وتوثيق الانتهاكات بحق الضحايا من قبل أركان منظومة العدالة؛ من سلطات الضبط، والتحقيق، والمحاكمة، ومنظومة العقاب والإصلاح، بالإضافة إلى البيئة التشريعية والقانونية والسياسات والممارسات المتصلة بمنظومة العدالة.

تواجه كوميتي فور جستس، والعاملين والمهتمين بحالة حقوق الإنسان في مصر العديد من المعوقات المتصلة بمعلومات وبيانات انتهاكات حقوق الإنسان وما يدعمها من أدلة ووثائق، وعلى رأسها عدم صدور بيانات أو معلومات وإحصاءات رسمية من أركان الدولة المصرية، واستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والمحامين والنشطاء المتعاونين من منظمات حقوق الإنسان، وكذلك تعديل البنية التشريعية والقانونية بما يسمح بالإتلاف القانوني للأدلة والوثائق وحماية منتهكي حقوق الإنسان وتقنين سياسات الإفلات من العقاب، والحملات الدعائية المروجة للرواية الرسمية للدولة والسيطرة على السرد السائد للأحداث، وأيضًا اضطرار العديد من الفاعلين في الملف الحقوقي المصري إلى تقييد تداول المعلومات وحصر إمكانية الوصول إليها، بالإضافة إلى حالة الاستقطاب الناتجة عن التطورات السياسية.

قاعدة بيانات

أرشيف مراقبة العدالة هي قاعدة بيانات تتيح للمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر والمجتمع الدولي الوصول المباشر للبيانات والمعلومات الخاصة بضحايا حقوق الإنسان في مصر ثم الوثائق ليتمكنوا من أداء الأدوار المنوطة بهم بالشكل الأمثل للدفاع عن الضحايا.

المنصة هي تعاون بين كوميتي فور جستس و هوريدوكس باستخدام أداة أوازي وهي أداة تمكن المدافعين عن حقوق الإنسان من إنشاء وإدارة وتحليل المعلومات والبيانات بما في ذلك الوثائق والأدلة والشكاوى.

أهداف الأرشيف:

  1. التوعية بأنماط انتهاكات حقوق الإنسان، والتعريف بالضحايا.
  2. إعطاء صورة تفصيلية عن البيانات المنشورة في تقارير كوميتي فور جستس بشكل يدعم مصداقيتها.
  3. إتاحة إمكانية الوصول اليسير إلى فهم شامل للسياق والظروف المحيطة بالانتهاكات، عن طريق بناء نماذج للبيانات والمعلومات الحقوقية تسهل الكشف عن العلاقات بينها وفهم تشابكها.
  4. مساعدة الباحثين والمدافعين عن حقوق الإنسان عن طريق توفير قاعدة بيانات مفتوحة المصدر مع توفير إمكانية البحث والمرشحات الموضوعية.
  5. تقديم الأشكال البيانية والتحليلات الإحصائية في صورة نماذج تمكن من الاطلاع على أصل الداتا وعلاقتها بهذه التحليلات.
  6. إتاحة المعلومات للجميع بما لا يتعارض مع مصلحة الضحايا ومبدأ عدم الضرر.